الخميس 14 دجنبر 2017
أحداث مصـورة

عرض فيلم CASABLANCA إحتفاء بالذكرى الـ 75 للإنزال الأمريكي بالمغرب (18 صورة)

صوير/حيحي تم أمس السبت، بسينما ABC بالدار البيضاء، عرض الفليم الهوليوودي CASABLANCA للمخرج مايكل كيرتيز، وذلك في إطار الاحتفاء بالذكرى 75 لعملية طورش (الإنزال الأمريكي بالمغرب في 1942). وقد اكتسى هذا الفيلم الأسطوري، الذي جسد أدواره الرئيسية كل من الممثلين همفري بوغارت وإنغريد بيرغمان، صبغة خاصة ضمن إبداعات الفن السابع، إذ تزامنت احداثه مع سنة 1942 حين تمت عملية "طورش"، وهي الاسم الحركي الذي أطلقه الحلفاء على الإنزال الذي قاموا به في الأراضي المغربية خلال الحرب العالمية الثانية، والتي اعتبرت أول نكسة استراتيجية كبرى لألمانيا النازية. و قالت السيدة جنيفر راساميمانانا القنصل العام للولاية المتحدة الأمريكية بالدار البيضاء، أن هذا العرض يندرج ضمن سلسلة من التظاهرات الاحتفالية التي تنظمها السفارة الأمريكية خلال شهر نونبر الجاري بالمغرب، احتفاء بالذكرى ال 75 للانزال الأمريكي بمدينة الدارالبيضاء. وأكدت المسؤولة الدبلوماسية ، التي لم تخف سعادتها بتواجدها بالدار البيضاء، أن اختيار هذا الفيلم جاء لكونه يوثق لواقعة تاريخية غيرت مسار الحرب العالمية الثانية، وشكلت اقوى لحظة في تاريخ العالم، مشيرة إلى أن هذا العمل السينمائي التاريخي يعكس أيضا عمق العلاقات العريقة التي تجمع بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تمتد لما يزيد عن 240 سنة. وذكرت السيدة رساميمانانا بأن المغرب كان أول بلد يعترف باستقلال الولايات المتحدة الامريكية، مشيدة بالعلاقات الممتازة التي تربط المملكة ببلادها في شتى المجالات، بما فيها السياسية والاقتصادية والثقافية. ومن جانبه، أوضح نواه إيزنبرغ المؤلف الأمريكي لكتاب "سيكون لدينا دائما الدار البيضاء" الأكثر مبيعا ، أن هذا العمل السينمائي، رصد لحظات ومشاهد جد قوية بما فيه الكفاية، تهم أهم الأدوار الثانوية المقتطفة من عرض مسرحي تم تكييفه مع متطلبات الشاشة الكبرى. وقال إن رد فعل الجمهور المغربي تجاه هذا الفيلم من خلال إعادة الاستحضار لأحداث 1940 بالمغرب، وتاريخ فرار الأشخاص من ويلات الحرب ومحاصرتهم بالدار البيضاء تبقى جد مهمة، مضيفا أن فيلم " الدار البيضاء " حاز في 1944 على جائزة أوسكار لأفضل تصوير وأفضل إخراج وأفضل سيناريو ، محققا بذلك نجاحا منقطع النظير بمختلف أنحاء المعمور.