الاثنين 20 نونبر 2017
آخر الأخبار
مغاربة العالم
تابعونا على الفايسبوك

القناصلة الفخريون للدول الأجنبية بالمغرب يطلعون على مخطط تنمية جهة كازا-سطات

كازا 24 الثلاثاء 14 نونبر 2017

وم ع

اضطلع القناصل الفخريون للبلدان الاجنبية في المغرب ،أمس  الاثنين في الدار البيضاء ،على المحاور الرئيسية للمخطط التنموي لجهة الدار البيضاء - سطات، الذي يشكل خارطة طريق من شأنها جعل هذه الجهة حاضرة دولية من خلال استغلال وتعبئة كافة الإمكانيات التي تزخر بها على المستوى الوطني والجهوي.

وجاء ذلك خلال لقاء، حضره على الخصوص والي و رئيس الجهة، على التوالي، عبد الكبير زهود، ومصطفى بكوري ، يروم تفعيل انخراط القناصل الفخريين الذين يمثلون البلدان الأجنبية بالمغرب، والذين يشكلون جزءا من الدبلوماسية الاقتصادية للمغرب، في الترويج لصورة المملكة في الخارج.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد بكوري على الدور الأساسي الذي يقوم به القناصل الفخريون بالمغرب، خاصة في الترويج لصورة المملكة في الخارج وإرساء جسور تواصل مع البلدان الصديقة بغية تعزيز التعاون الاقتصادي، مبرزا الاهتمام الذي توليه جهة الدار البيضاء - سطات لتعزيز دور القناصل الفخريين مع تمكينهم من فرصة الحصول على المعلومات التي قد يحتاجون إليها في إطار مهمتهم التطوعية النبيلة.

و استعرض بكوري أمام قرابة 31 قنصل فخري المحاور الرئيسية لمخطط تنمية جهة الدار البيضاء – سطات، مشددا على أن تنزيل هذا المخطط، الذي تم الحرص على بلورته بالتشاور والنقاش مع مختلف المتدخلين، سيعطي دفعة قوية للتنمية بالجهة في أوجهها المتعددة.

وأوضح أنه من شأن هذا المخطط حشد وتعبئة إمكانات العاصمة الاقتصادية التي تعتبر أغنى جهة على مستوى المملكة، بحوالي 8 مليون نسمة، وتشمل 40 في المائة من الأنشطة التجارية على المستوى الوطني، و60 في المائة من النشاط الصناعي فضلا عن توفرها على ثلاثة موانئ (الدار البيضاء والمحمدية والجديدة) وتوفرها، علاوة على قوة عاملة نشيطة، على إمكانات لا تنضب في ميادين السياحة والصناعة والمال والخدمات والبنية التحتية، وهو ما يجعلها تساهم بشكل كبير في الناتج الداخلي الخام بمعدل 32 في المائة.

و تتوفر هذه الجهة، التي تواجه تحديات متعددة خاصة على مستوى الحفاظ على البيئة، وتدبير قطاع النفايات، وتعميم الولوج للاستفادة من المياه الصالحة للشرب، وتعزيز الجاذبية الاقتصادية، على برنامج إنمائي متكامل ومتوازن وشامل، يقوم على مقاربة مبتكرة مستوحاة من تجارب رائدة لبعض المدن العالمية التي أثبتت نفسها في مجالي الإدارة والتخطيط.

و في هذا السياق، قدم مدير الوكالة الجهوية لتتبع تنفيذ المشاريع ،حميد بلفضيل عرضا حول المحاور الاستراتيجية الخمسة التي ينبني عليها المخطط التنموي لجهة الدار البيضاء، و التي تهم أولا محو الاجيال المستقبلية من خلال العناية بالمحيط البيئي وتوفير تنمية مستدامة على تعميم التعليم الابتدائي، وإعادة تأهيل المرافق الصحية، وحماية البيئة، وتحسين ظروف السكن وتعميم تغطية شبكة المياه الصالحة للشرب والكهرباء والصرف الصحي، و ثانيا فك العزلة عن العالم القروي ،وثالثا تعزيز الجاذبية الاقتصادية للجهة عبر إعادة هيكلة المناطق الصناعية الحالية، وتهييء مناطق صناعية جديدة، وكذا تطوير الخدمات اللوجستية، وتحسين مناخ الأعمال.

أما رابع هذه المحاور فيتمثل في تعزيز الحركية بالجهة عبر العمل أساسا على توسيع خط الترامواي، وتطوير أسطول الحافلات، وتهييء المسالك والطرق الحضرية والطرق السريعة وبناء أنفاق ،تم أخيرا محور تشجيع المقاولات الخلاقة و المجددة المساهمة في توفير فرض الشغل.

و في مستهل هذا اللقاء، أكد مجيد بوطالب رئيس اتحاد القناصل الفخريين للبلدان الاجنبية في المغرب، أن الطابع التطوعي لعمل القناصل الفخريين يمنحهم شرعية قوية للدفاع عن المصالح السياسية والاقتصادية للمغرب، مبرزا أن هؤلاء الدبلوماسيون جزء لا يتجزأ من الدبلوماسية الاقتصادية المغربية الجديدة كما عبر عنها جلالة الملك محمد السادس في الرسالة التي وجهها للندوة الأولى لسفراء المملكة المنعقدة يومي 30 غشت وفاتح شتنبر 2013 .

وشدد على انخراط القناصل الفخريين للبلدان الاجنبية بالمغرب في انجاح ورش الجهوية الموسعة التي اعتمدها المغرب كخيار استرتيجي لتحقيق التنمية المستدامة، مشيرا الى أنه يوجد 160 قنصلا فخريا يمثلون البلدان الأجنبية في جميع المدن الكبرى للمملكة، منهم 70 في الدار البيضاء وحدها.

و اعتبر في ختام كلمته أن هذا اللقاء يعد نقطة انطلاق لبث دينامية جديدة في العلاقات بين جهة الدار البيضاء – سطات وشبكة القناصل الفخريين للبلدان الأجنبية في المغرب.